مات متداخلة: كيف يتعامل النازحون في دارفور في السودان مع نقص المياه وسط انتقال سياسي ووباء كوفيد -19

لجين الصديق

“كيف يفترض بنا أن نغسل أيدينا باستمرار إذا لم يكن لدينا ما يكفي من الماء للشرب؟” تسأل مكة، وهي امرأة تبلغ من العمر 26 عامًا من مخيم عطاش للاجئين، كانت لا تزال صغيرة عندما جاءت إلى المخيم، ” لقد كان الوضع سيئًا عندما وصلنا إلى هنا لأول مرة،الشهرين الأولين كانا الاسعب، لكن الكثير من المنظمات جاءت للمساعدة ، حتي وصلناالي وضع ملائم إلى حد ما (بقدر ما يمكن لمخيم اللاجئين أن يحصل عليه) “

بدأت قصة مخيم عطاش للاجئين في عام 2004 عندما استقر فيه أكثر من 50000 نازح داخلي، وما كان يعتبر في ذلك الوقت حلاً مؤقتًا، أصبح الآن المنزل الوحيد لأكثر من 273000 من الناجين من الحرب.

طوابير المياه في مخيم عطاش 2020 – تصوير: أمير

تعاني النساء مثل مكة بشكل يومي من نقص الموارد الأساسية ، على عكس معظم النساء في مخيم عطاش، فإن مكة هي واحدة من القلائل الذين حصلوا على التعليم العالي وتمكنوا من إنهاء دراستها الجامعية، ومع ذلك فهي من الفتيات المحظوظات الائي حصلن على درجة علمية؛ لم تضمن هذه الشهادة مصدر دخل منتظم ، وبدلاً من ذلك يتعين عليها الاعتماد على دخل أفراد أسرتها، لكن هذا الوضع القاسي لم يمنعها من أن تكون نشطة في مجتمعها، فهي تتطوع في المدرسة المحلية لتعليم الأطفال الصغار وهي عضو نشط في جمعية خريجي عطاش، حيث تحاول مجموعة من خريجي الجامعات استخدام معارفهم وعلاقاتهم لتحسين الوضع في المخيم.

مخيم عطاش للاجئين 2020 – تصوير أمير

“لقد كان الوضع صعبًا دائمًا هنا ، فكلما نطالب بموارد أو مساعدة، يتم توجيهنا إلى مفوضية المساعدات الإنسانية، ولكن شيئًا فشيئًا حتى المنظمات غير الحكومية قررت المغادرة”

“من المفارقات أن نقص المياه كان أحد المشكلات المستمرة في الوضع المتغير باستمرار هنا، وأعتقد أن آخر مرة حصلنا فيها على إمدادات مياه شبه منتظمة كانت في عام 2009”.

تعاني النساء بشكل خاص من مشكلة المياه ، لأن عبء توفير المياه لأسرهن يقع على عاتقهن ، فهن يسرن كل يوم إلى منطقة توزيع المياه ، حيث ينتظرن في طابور لساعات للحصول على زجاجات المياه الخاصة بهن.

إمدادات المياه في مخيم عطاش 2020- تصوير أمير

مصادر المياه في المخيم هي الآبار ، ويحمل اللاجئون المياه منها إلى الأحواض ثم بخراطيش لأنابيب المراكز في المخيم – كل أنبوب به 4 إلى 6 صنابير – إما يستهلك في المخيم أو يباع في اواني مصنوعة من القصدير الحديدي ، أو من خلال الحفريات (النقل عن طريق B-Papir والمولدات) ، أو من الوديان.

في ولايات دارفور الخمس، شردت الحرب أكثر من 2 مليون شخص ، وألقت بهم في مخيمات مختلفة للاجئين ، ويعاني هؤلاء النازحون من أوضاع قاسية للغاية ، ونقص في المرافق المناسبة ، والاحتياجات الأساسية ، وقد تم إهمال سكان عطاش من قبل الجميع. الحكومة السودانية في السنوات الـ 17 الماضية ، حتى الحكومة الجديدة التي أتت بها ثورة ديسمبر لم تقم بعد بإجراء أي تغييرات على الظروف القاسية.

وتضيف مكة: “بمرور الوقت تغيرت توقعاتنا من المحاولة للحصول على مصدر ثابت للمياه إلى طلب أسعار أقل لتلك التي نشتريها بشكل منتظم”.